خبير أمني : غالبية كاميرات المراقبة في بغداد متوقفة عن العمل


أكد الخبير الأمني سرمد البياتي، اليوم الاربعاء، ان غالبية كاميرات المراقبة في العاصمة بغداد متوقفة عن العمل وتحتاج الى حملة صيانة عاجلة وفورية من اجل رصد ومتابعة الخروقات الامنية ، فيما اشار الى ان التفجير المزدوج الذي استهدف مجلس عزاء داخل إحدى الحسينيات بمنطقة المعالف جنوب غرب بغداد جاء بعد تصاعد الخلافات السياسية داخل الحكومة ومجلس النواب العراقي.




كاميرات المراقبة في بغداد



وقال البياتي لـ(مجلة الرافدين)، ان "الاجهزة الاستخبارية تعاني من خلل في عملها لافتقارها للاجهزة المتطورة الحديثة التي تمكنها من رصد وتتبع الاهداف والمجموعات الارهابية "، مردفاً "يجب التحرك سريعاً بهذا الخصوص لمنع عودة مسلسل العمليات الارهابية".

 واوضح الخبير الامني، ان "التفجير المزدوج الذي استهدف مجلس عزاء داخل إحدى الحسينيات بمنطقة المعالف جنوبي غربي بغداد قد جاء بعد تصاعد الخلافات السياسية داخل الحكومة ومجلس النواب العراقي"، لافتاً الى ان "تنظيم داعش الارهابي تلقى ضربات مؤثرة في المناطق الصحراوية ضمن المحافظات الغربية للعراق وهو يسعى لتحقيق أي شيء على الارض ليقول انه ما يزال موجود وفاعل".

يذكر ان 5 أشخاص قد قتلوا على الأقل وأصيب آخرون بجروح، يوم الاثنين الماضي، بعدما فجر انتحاريان حزاميهما الناسفين قرب حسينية في جنوب غرب بغداد، حسب ما أفادت مصادر طبية وأمنية.


وهناك في بغداد عشرات كاميرات المراقبة ، لكنها معدومة الصيانة وتحتاج الى تجديد لكونها منصوبة منذ أعوام ، وبالتالي يمكن اعتبارها مستهلكة وبحاجة الى تطوير او استبدال بالكامل .